الحاضر لا يكفي , 5 مواهب ترسم مستقبلا مشرقا للترجي الرياضي

يبدو أن النجاحات التي حققها نادي الترجي في الفترة الأخيرة لم تمنعه في التفكير في المستقبل.

الترجي قام بتصعيد بعض مواهبه الشابة للفريق الأول، للمشاركة في مختلف المسابقات، بهدف الاستفادة من خدماتهم خلال الفترة القادمة.

بعض المواهب نجحت في تقديم إضافة قوية للفريق، في حين مازال البعض الآخر ينتظر الفرصة المناسبة من أجل إثبات وجوده.

سيدريك غبو

قدم لاعب الوسط الإيفواري أوراق اعتماده خلال الموسم الحالي، بعدما نجح في تعويض مواطنه فوسيني كوليبالي.

صاحب الـ18 عاما شارك في 9 مباريات مع الترجي في مسابقتي الدوري المحلي ودوري أبطال أفريقيا، صنع فيها هدفين.

يُذكر أن الترجي ضم غبو بالمجان في العام الماضي، قادما من أكاديمية شيخو كايروس في كوت ديفوار.

محمد علي بن رمضان

فرض بن رمضان نفسه كأبرز لاعب في الفريق خلال الموسم الحالي، حيث قدم مستويات قوية في مسابقتي الدوري التونسي ودوري أبطال أفريقيا.

وشارك بن رمضان في 27 مباراة بمختلف المسابقات، سجل فيها 8 أهداف وأهدى 3 تمريرات حاسمة.

صاحب الـ21 عاما يرشحه العديد من المتابعين لأن يصبح واحدا من أبرز نجوم كرة القدم التونسية في السنوات المقبلة.

زياد بريمة

خطف المهاجم صاحب الـ19 عاما الأضواء خلال مختلف المسابقات التي شارك فيها مع فرق الشباب

ويملك بريمة في سجله 10 مباريات مع الفريق الأول للترجي، أسهم خلالها في هدفين ما بين صناعة وتسجيل.

وينتظر أن يتمتع اللاعب بوقت لعب أفضل في الفترة القادمة، بعد أن حسم الفريق مسألة الفوز بلقب الدوري .

فاروق الميموني

يشكل الجناح الطائر أحد أبرز المواهب الشابة في الترجي

وظهر الميموني في 13 مباراة بقميص نادي “الدم والذهب”، لم يسجل فيها أي هدف.

وكان الميموني شارك مع منتخب تونس للاواسط في نهائيات بطولة أمم أفريقيا تحت 20 عاما التي احتضنتها موريتانيا مؤخرا.

مهيب السالمي

يخطط شيخ الاندية لمنح الفرصة للمهاجم صاحب الـ18 عاما خلال الفترة القادمة، بعد حسم لقب الدوري.

ويعتبر السالمي موهبة واعدة، حيث أظهر إمكانات تهديفية رائعة مع جميع فرق الشباب، مما جعله يدخل حسابات منتخب تونس للاواسط في الفترة الأخيرة.

وكان السالمي قدم أوراق اعتماده في كأس العالم “دليس دانون”، التي أقيمت في المغرب في عام 2015، باحتلاله المركز الثاني في ترتيب أفضل الهدافين.

error: المحتوى ملكية فكرية