النادي الإفريقي : الوحيشي يستقر على التشكيل الأساسي للدربي ، دون خيارات دفاعية و مفاجأة في طريقة اللعب

سيخوض النادي الإفريقي مقابلة الغد ضد الترجي الرياضي بتشكيلة ستعرف بعض التحويرات التي ستُـفـرَض على الإطار الفني بسبب الغيابات التي سجلتها التمارين في الفترة الماضية نتيجة إصابة حمزة العقربي، وتؤكد كل المعطيات أن هذا اللاعب لن يكون قادرا على المشاركة في المقابلة القادمة أو التي تليها ضد الأولمبي الباجي.

والإشكال أن الحل الوحيد المتوفر يتمثل في الاستنجاد بإسكندر العبيدي الذي وفّق نسبيا في القيام بالمهمة في عديد المناسبات ولكن الإفريقي سيخسر الثنائي المهم في محور الدفاع بما أن العيفة والعبيدي شكلا الثنائي الأساسي خلال الفترة الماضية وبوجود اللاعبين نجح الإفريقي في تفادي قبول الأهداف ضد النادي الصفاقسي واتحاد تطاوين واتحاد بن قردان ونجم المتلوي والنادي البنزرتي، وهي أفضل سلسلة في رصيد الفريق منذ نهاية ذهاب الموسم الماضي.

حضور متواصل

نجح سامي الهمامي في مقابلات الدربي التي شارك فيها، ففي الموسم الماضي لعب رفقة إسكندر العبيدي ولم يقبل الإفريقي أهدافا (0ـ0) وفي ذهاب الموسم الحالي لعب رفقة العبيدي قبل أن ينهي رودريغ المقابلة في دور محور الدفاع بعد طرد العبيدي منذ دقائق المقابلة الأولى وخلال هذا الموسم شكل الهمامي ثنائيا في محور الدفاع مع أكثر من لاعب بداية بالعبيدي وخليل وعبد الرزاق وروديغ وزغادة والعيفة…

ومن المفترض أن يعود سامي الهمامي إلى تشكيلة الإفريقي الأساسية ضد الترجي الرياضي غدا الأربعاء بما أنّه الحل الأمثل في الوقت الراهن وقد سبق له أن لعب إلى جانب العيفة في بعض المقابلات. كما حرص المدرب منتصر الوحيشي على إشراكه خلال المقابلات الودية الأخيرة بهدف إعادته إلى أجواء المقابلات وذلك بعد إصابته في بداية مرحلة الإيّاب وترك مكانه للعائد بلال العيفة الذي كان من أفضل لاعبي الإفريقي طوال المقابلات الماضية وبدوره نجح في التسجيل.

مفاجأة في طريقة اللعب

يدرك الوحيشي أن المقابلات السابقة كان الهدف منها الحصول على أكبر عدد من النقاط لإنقاذ الفريق، أمّا مقابلة الغد فهي مهمة أساسا بالنسبة إلى الجماهير التي تنتظر من فريقها الانتصار على الترجي الرياضي في أول لقاء بعد تتويج الأخير بالبطولة.

والانتصار سيكون أفضل هدية إلى جمهور الإفريقي الذي ينتظر ردّة فعل قوية من اللاعبين تؤكد النتائج الأخيرة بما أن الإفريقي هو الفريق الوحيد الذي لم يعرف الهزيمة في مرحلة الإيّاب.

وتحقيق هذا الهدف يمرّ عبر إنجاح الخطة التكتيكية فالترجي أفضل من الناحية الفردية ولكن الإفريقي سيراهن على تفوقه التكتيكي وبالتالي فإنّه لن يخوض مقابلة الغد بالطريقة التي لعب بها ضد الترجي في الذهاب ولكنّه في الآن نفسه قادر على مفاجأة منافسه وإرباك حساباته.

والثابت أن الإفريقي سيقتحم المقابلة القادمة بتصور تكتيكي مختلف عن المقابلات السابقة ليؤكد نجاحه في المقابلات الكبرى خلال مرحلة الإيّاب بعد التعادل المثير مع النجم في سوسة، وتعادله مع النادي الصفاقسي.

error: المحتوى ملكية فكرية