قبل أمم أفريقيا : شبح الإيقاف الدولي يخيم على الكرة التونسية و الجزائرية

أقر شرف الدين عمارة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، باحتمالية توقيع عقوبات من جانب الاتحاد الدولي للعبة في المرحلة المقبلة.

جاء ذلك خلال تصريحات إعلامية، عل هامش الجمعية الاستثنائية للاتحاد الجزائري، يوم الأحد.

ويترقب منتخب الجزائر قرعة الدور الحاسم بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 عن قارة أفريقيا، لمعرفة منافسه المقبل نحو الحلم.

وقال عمارة في تصريحاته “لا أريد أن أسبب لكم حالة من الخوف، ولكن في حال لم تلتزم الأندية بلوائح الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، فإنها ستدفع ضريبة غالية”.

وأضاف “هذه العقوبة ستفرض بشكل تلقائي على الاتحاد الجزائري، وأنتم تعرفون البقية”، في إشارة لإمكانية تأثر منتخب الجزائر الأول بتلك الأزمة”.

وشدد بقوله: “لا نريد الوصول إلى تلك المرحلة، ومن الآن لن نتهاون في تطبيق القانون، وهو أمر مفروغ منه”.

وفي نفس الاطار يخيم شبح الإيقاف الدولي على كرة القدم التونسية بسبب الصراعات الداخلية بين وزارة الرياضة والاتحاد المحلي لكرة القدم.

وكان كمال دقيش وزير الرياضة وجه تهديدات صريحة ضد الهيكل المشرف على كرة القدم التونسية بسبب ما اعتبره “سوء إدارة للعبة طوال السنوات الأخيرة”، وذلك في تصريحات أدلى بها الأحد للإعلام التونسي.

وقام دقيش بمهاجمة رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء بألفاظ قوية، معتبرا أن فترة سطوته على كرة القدم المحلية لن تطول، مضيفا: ” الجامعة لعب ضد المنتخب لأنه حرمه من دعم الجماهير ولعب ضد الشعب التونسي”.

هذه التصريحات القوية لوزير الرياضة التونسية جاءت لتؤكد تواجد رغبة قوية في إنهاء حقبة وديع الجريء على رأس الاتحاد المحلي المتواصلة منذ 9 أعوام.

ويعتقد الوزير دقيش أن حل المكتب الجامعي ينطوي تحت طائلة الفصل رقم 9 من القانون المتعلق بالهياكل الرياضية، الذي يسمح للوزارة باستعادة المرفق العام الرياضي من الاتحاد، في حالة عجز الأخير عن تسييره بشكل سليم.

اتهامات بالتحريض

وقال الجريء في بيان بحسابه على فيسبوك: “من غير المعقول أن يتوجه وزير تونسي إلى الشعب بمثل هذه الادعاءات والاتهامات الخطيرة والباطلة ضد مواطن تونسي ويقوم بالتحريض عليه من خلال وسيلة إعلامية”.

وأضاف: “أحمل السيد كمال دقيش المسؤولية الكاملة عن أي ضرر بدني أو مادي أو معنوي يمسني أو يلحق بأي فرد من أفراد عائلتي جراء الادعاءات الخطيرة والباطلة”.

وأعتبر أن التهم: “باطلة ولا أساس لها من الصحة ونؤكد توفر كل الدلائل والقرائن التي تثبت بطلان الادعاء الخطير وتفند بشكل قطعي ومطلق هذه الرواية الباطلة”.

كما يؤكد بحسب مصادر أن “الفيفا” لن يتردد في تجميد كرة القدم التونسية في حالة تفعيل قرار الحل، اقتداء بما حصل في السابق مع كرة القدم النيجيرية والسودانية،

وتبعا لذلك، لن يكون بإمكان الأندية التونسية ومنتخبات “نسور قرطاج” المشاركة في جميع المسابقات الخارجية خلال الفترة المقبلة، بما في ذلك كأس أمم أفريقيا، التي ستحتضنها الكاميرون

error: المحتوى ملكية فكرية